RORCongress.com

Click to Enlarge

اضغط هنا لتكبير الخارطة

 

 

 :: مقالات  :: بيانات :: كتب و اصدارات  ::فعاليات :: اعلام  :: خرائط  :: مواقع ذات صلة

    :: فعاليات

ملخص اعمال المؤتمر الاول لحق العودة / لندن 17/8/10/2003

 

تقديــم :               تحت شعار "حق العودة مقدس وقانوني وممكن

 

عقد المؤتمر الاول لحق العودة في العاصمة البريطانية لندن حيث تصدرت واجهة القاعة امام المؤتمرين خريطتان كبيرتان بحجم الحائط ، كان الدكتور سلمان ابو ستة قد اعدّها قبل اربعة اعوام بمناسبة مرور نصف قرن على النكبة الفلسطينية .

شارك في اعمال المؤتمر مائة شخصية فلسطينية توافدت من خمس عشرة دولة عربية واجنبية بعد ان وجهّت دعوات للمشاركين من قبل هيئة ارض فلسطين *(1)

لقد طغى على تركيبة المؤتمر طابع الاستقلالية عن التمثيل الفصائلي المتعارف عليه في الحركة الوطنية الفلسطينية ، اذ توافق الجميع مسبقا وفي اطار التحضير لعقد المؤتمر بأن المشاركة فيه ليست تمثيلية سياسية، وسيكون للعاملين في الحقول الميدانية للاجئين نصيب الاسد بغض النظر عن انتماءاتهم لتيارات سياسية وفصائل وطنية فلسطينية معروفة ،

هذا الاتجاه شكلّ القاعدة التنظيمية الرئيسية لتكوين المؤتمر واشاع أجواء كبيرة من الارتياح والثقة بالنتائج التي سيتمخض عنها بعيدا عن الصراعات الفئوية الضيقة ، وانحيازاً لحق العودة الذي تجمع عليه كل فئات الشعب الفلسطيني على اختلاف تلاوينها واتجاهاتها.وانسجاما مع هذا الاتجاه ، فقد شكلت المضامين السياسية لعريضة المائة شخصية والتي قعت عام (          ) جامعاً مشتركا واساسا  برنامجيا لمؤتمر حق العودة .

كما جاءت كلمة اللجنة التحضيرية التي استهل المؤتمر اعماله بها ، لتحدد الخطوط العامة وتعبر عن هوية المؤتمر واتجاهات عمله المستقبلية.

المشاركون في اعمال المؤتمر ينتمون لاجيال متعددة من الشعب الفلسطيني بمن فيهم الجيل الذي شهد على واحد او اكثر من فصول النكبة الفلسطينية التي بدأت عام 1948 وكذلك جيل الشباب الذين يترأس معظمهم لجان ومؤسسات لحق العودة وسط الجاليات الفلسطينية في الولايات المتحدة واوروبا والبلدان العربية ايضا .

 

التحضير للمؤتمر:

عقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر سلسلة اجتماعات ولقاءات وذلك بغرض التحضير لمؤتمر حق العودة الذي اجمع اعضاء اللجنة التحضيرية على ضرورة عقده في وقت قريب, تجاوبا مع متطلبات الظروف السياسية الفلسطينية, ونظرا لتوفر ارضية خصبة لاطلاق صوت موحد, يعبر عن ضمير اللاجئين الفلسطينيين اينما حلّوا. هذا وقد تمخض الجهد التحضيري الذي استمر "حوالي عامين" عما يلي:

1-   تحديد موعد انعقاد المؤتمر في 17-18/10/2003م

2-   تحديد مكان انعقاد الموتمر في لندن.

3-   تحديد عدد اعضاء المؤتمر بنسب تتوافق مع حجم تجمعات اللاجئين وتوزعهم الجغرافي.

4-   تنظيم حضور اعضاء المؤتمر وتوفير كل التسهيلات الضرورية.

5-   وضع تصور لجدول اعمال المؤتمر, لمناقشته واقراره في الاجتماع الاول.

6-   وضع تصور لهوية المؤتمر وخصوصية برنامجه لطرحه واقراره في بداية اعمال المؤتمر.

 

الحضور

شارك في اعمال المؤتمر حوالي مائة شخصية فلسطينية قدمت من 15 دولة عربية واجنبية هي:

فلسطين, الاردن, سوريا, لبنان, العراق, مصر, الامارات, ماليزيا, بريطانيا, الولايات المتحدة, فرنسا, كندا, اسبانيا, السويد وسويسرا.

 

الغياب

غاب عن المؤتمر عدد من الاعلام الفلسطينية المرموقة التي بدأت التفكير بعقد هذا المؤتمر قبل خمس سنوات وعقدت اولى اجتماعاتها في الولايات المتحدة الامريكية:

المرحوم د. ابراهيم ابو لغد.*(2)

المرحوم د. ادوارد سعيد.**(3)

المرحوم د. احمد صدقي الدجاني.***(4)

كما تغيب عن الحضور لاسباب قهرية:

الاستاذ شفيق الحوت لبنان.

الاستاذ صقر ابو فخر- لبنان

د. حيدر عبدالشافي غزة/ فلسطين.

د. نصير عاروري الولايات المتحدة.

الاب حنا عطا الله القدس / فلسطين.

د. عبدالستار قاسم نابلس/ فلسطين.

نادر ابو الجبين الولايات المتحدة الامريكية.

ميشيل حمادة الولايات المتحدة الامريكية.

اضافة الى غياب عدد واسع من المناضلين الميدانيين المقيمين في الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب اجراءات الحصار والاغلاق, وكذلك من سوريا ولبنان بسبب التأخر في اصدار الفيزا.

 

الافتتـــاح

افتتح المؤتمر الاستاذ بلال الحسن بدلا م د. حيدر عبد الشافي الذي تعذّرحضوره من غزة.

1- الاستاذ بلال الحسن: ملخص كلمة الافتتاح

نريد من هذا اللقاء ان نؤسس لانطلاقة عملية جديدة على طريق نضالنا المشروع من اجل حق العودة الى وطننا فلسطين.

مؤتمرنا يتطلع الى دور جديد يضيف الى جهود الآخرين ولا ينافسها: دور يتمثل في الترويج لحق العودة على الصعيد العالمي بهدف تشكيل ادوات ضغط دولية تساند نضالنا المشروع فوق ارضنا.

-         مطلوب منا ان نكسر قواعد الفردية والانانية التنظيمية وان نعمل من اجل تكريس عقلية التعاون والتنسيق.

-         لا يجوز في السياسة ان نبدأ التفكير بالسؤال ماذا تقبل اسرائيل وماذا ترفض, فهمنا الاساسي يجب ان ينصب على ما نريده نحن اصحاب القضية ونحدد بالتالي ما هو مطلوب وما يجب ان يكون سواء أقبلت اسرائيل ذلك ام لم تقبله.

-         تبدو وثيقة جنيف من خلال ما نشر عنها انها تستند الى ورقة الرئيس الاميركي بيل كلينتون التي سبق للمفاوض الفلسطيني ورفضها لانها تمس ثلاث قضايا جوهرية:

1-    السيادة على القدس

2-    التنازل عن ما يقارب 25% من الضفة

3-    التنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

- اشارة الى الجدل الداخلي الذي تشهده "اسرائيل" ويحمل دلالات كبيرة مثل ما ورد في مقالة "ابراهام بورغ" الذي قال: (اصبحت نهاية المشروع الصهيوني على ابوابنا, ولا يمكن استمرار دولة تفتقد للعدالة).

وكذلك المقال الذي كتبه "يوئيل ماركوس" وركز فيه على انهيار النظام السياسي الاسرائيلي, ثم الآراء التي عبر عنها "ميرون بنفنستي" ودعا فيها الى الاعتراف بواقع دولة ثنائية القومية.

 

واختتم الاستاذ بلال الحسن بالقول:

"ان حق العودة يفرض نفسه حتى على العقل الصهيوني حين يستطيع هذا العقل ان يتخلص من كوابحه وهذا درس لنا كي نواصل التقدم في عملنا".

 

2- قدم د. سلمان ابو ستة كلمة نيابة عن اللجنة التحضيرية نتعرض لابرز ما جاء فيها للأهمية وكونها حددت توجهات اللجنة التحضيرية وهوية المؤتمر ، وموقعة من مجمل التحركات القائمة في اطار حق العودة.

فيما يلي ملخص لابرز ما جاء في كلمة د. سلمان ابو سته

ان جوهر الصراع مع العدو الصهيوني هو مقاومة سياسة التنظيف العرقي العنصرية التي نتج عنها طرد اهالي 530 مدينة وقرية رئيسية الى جانب 662 قرية ثانوية, والاستيلاء على اراضيهم بالقوة. وقد وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين حسب احصاء عام 2000 الى 5.5 مليون نسمة.

        استعراض حركة اللاجئين المطالبة بحق العودة في تجمعات اللاجئين كافة ردا على سياسة اوسلو التي وضعت قضية العودة جانبا واحالتها الى ما يسمى بالمفاوضات النهائية.

       امكانية تفعيل السلاحين  الرئيسيين بيدنا وهما:

أ- الاصرار المستميت لشعبنا في الدفاع عن حقوقه الوطنية.

ب- الرصيد الهائل من دعم القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة والعهود الدولية والاقليمية لحقوق الانسان وتأييد منظمات المجتمع المدني في كل انحاء العالم للحقوق الوطنية الفلسطينية.

        التأكيد على ان قيام م.ت.ف هو الانجاز الاكبر في تاريخ شعبنا.

        امكانية تنظيم المجتمع المدني الفلسطيني وتعبئة جهوده في اتجاه موحد حيث اصبح تحقيق هذا الهدف ممكنا بفضل الصعود غير المسبوق لحقوق الانسان في التأثير على الرأي العام العالمي ثم تضاعف كفاءة الاتصالات مما يجعل تعبئة الرأي العام عملية سهلة وسريعة.

        تحديد ملامح هوية المؤتمر على الوجه التالي:

-         الاعضاء المشاركون مستقلون وحاضرون بصفتهم الشخصية ولا يمثلون قيادات وفصائل سياسية.

-         لا يسعى المؤتمر لان يكون بديلا لاية هيئة سياسية او حزبية.

-         يؤيد المؤتمر م.ت.ف والمجلس .و.ف ويطالب باصلاحهما وتفعيلهما لتمثيل الشعب الفلسطيني للدفاع عن حقوقه بكفاءاته وقدراته وتوزيعه الجغرافي.

-         لا يسعى المؤتمر الى تمثيل الشعب الفلسطيني ولكنه يعبر عن ضميره ويدافع عن حقوقه كمجتمع مدني.

بناء عليه فان المهام التي يمكن ان تنبثق عن المؤتمر هي:

أ‌)       تكريس ثقافة العودة بين افراد الشعب الفلسطيني خصوصا النشء الجديد, وذلك بتوفير كل المستلزمات الاعلامية المفيدة.

ب‌)  تكوين لوبي عربي, واسلامي, واوروبي ودولي, للاتصال مع جميع البرلمانات في الدول المشار اليها وكذلك مع مؤسسات المجتمع المدني فيها.

هذا واختتم د. ابو سته كلمته بالقول:

"كلما بقي الامل والتفاؤل والاصرار في قلوبنا واعمالنا, فان نجاحنا في تحقيق اهدافنا الوطنية مؤكد, فنحن لا نعادي احدا ولا نحتل ارضا ولا نقهر امة ولكننا بعون الله قادرون على هزيمة عدونا واسترجاع ديارنا واسترداد حريتنا على ارضنا".

 

3-محمد ابو الهيجاء فلسطين

قدم مداخلة عبر فيها عن تمسك الفلسطينيين المقيمين في فلسطين/ 48/ بحقهم في العودة الى قراهم ومدنهم التي هجروا منها بالقوة عام 1948م, كما عبر عن وحدة الشعب الفلسطيني على ارض الوطن  وخارجه؛ مشيرا باستنكار الى المشاريع التي تستهدف تقويض هذه الوحدة, والاعتداء على الحقوق الوطنية والتاريخية للشعب الفلسطيني.

 

4- كمال الصوري- غزة - فلسطين

قدم ورقة باسم القادمين من الضفة الفلسطينية وقطاع غزة حيا فيها الجهود المخلصة والمبادرة التي جعلت من هذا المؤتمر امرا ممكنا. وقد اشار في الورقة المقدمة الى عدة مسائل اساسية:-

‌أ-     بدايات تشكيل اتجاه امريكي اوروبي عربي يتناغم معه فريق فلسطيني يدعو ويعمل للتنازل عن حق العودة الى الديار واعطاء تفسير جديد للقرار 194 يتناقص مع التفسير القانوني والتاريخي المعتمد لدى الامم المتحدة.

‌ب- خطورة ما ورد في خارطة الطريق كونها تطرح قضية اللاجئين كموضوع تفاوضي بين اسرائيل والدولة الفلسطينية واغفال اي ذكر لمنظمة التحرير الفلسطينية. حيث يصبح البديل هو مشاريع التوطين المرفوضة تماما من قبل شعبنا.

‌ج-  الاطراف الفلسطينية المتمسكة بحق العودة تحتاج الى خطوات جدية من اجل ترتيب اوضاعها.

‌د-     تقديم مقترحات باعتماد الاتجاهات الرئيسية التالية:-

-         توفير اسس قيام حركة موحدة ومستقلة للاجئين.

-         العمل على تشكيل اطار تنسيقي وطني بين مختلف هيئات ولجان اللاجئين داخل الوطن وفي الشتات.

-         تعزيز النضال لحماية الهوية الوطنية والكيانية السياسية والحقوق المباشرة للاجئين, والتصدي لعمليات التقليص المتواصلة في خدمات وكالة الغوث.

-         احياء الذكرى السنوية لصدور قرار الامم المتحدة 194 الصادر في 11/12/1948م.

        هذا وقد أشار الاخ الصوري ان هذه الورقة تشمل أراء ووجهات نظر موحدة لجميع المشاركين من الضفة وغزة بمن فيهم الذين تعذرت مشاركتهم.

 

5- جميلة صيدم غزة

قدمت مداخلة طالبت فيها باعتماد مداخلة د. ابو ستّه وثيقة من وثائق المؤتمر؛ وقالت ان هذا المؤتمر سيؤسس لشيء جديد, ومطلوب والحالة هذه انشاء شبكة وطنية لحق العودة والقيام بحملة اعلامية واسعة ومساهمة المؤسسات المشاركة في الشبكة بتمويل هذا الجهد.

 

6-الأب حنا عطا الله على الهاتف من القدس- فلسطين:

وجه تحية القدس تحية فلسطين الى جميع المشاركين في المؤتمر, ودعا الى ضرورة التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية, كما استنكر كل المحاولات الالتفافية الفاشلة- المتنازلة عن حق العودة, داعيا الجميع الى رص الصفوف وتعزيز الوحدة الوطنية الداخلية في مواجهة مشاريع التصفية وكل سياسات الاحتلال التي تستهدف مصادرة الارض وتهجير السكان.

 

7- شفيق الحوت  على الهاتف من لبنان

بدأ مداخلة بتوجيه نقد للعواصم العربية التي لم يتسع صدرها لاستضافة مثل هذا المؤتمر ، ثم انقطع الخط مع الاسف.  

 

8- سهيل الناطور لبنان

ركزت مداخلته على اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان, من حيث حرمانهم من الحقوق الانسانية المدنية والاجتماعية, فالقانون يحرم الفلسطينيين من العمل في لبنان في اكثر من سبعين مهنة, كما تغلق قوانين العمل والضمان الاجتماعي الأفق امام آلاف اللاجئين من اصحاب الكفاءات المهنية والعلمية. اضافة الى ذلك فالسلطة اللبنانية تحرم اللاجئين في المخيمات من بناء المنازل (في المخيمات المدمرة), واخيرا فقد صدر القانون رقم 296 عام 2001, الذي يمنع الملكية العقارية للاجىْ الفلسطيني بذريعة منع التوطين.

وكانت الادارة الرسمية اللبنانية قد قامت بخطوة قانونية سياسية شديدة الخطورة حين اقدمت على الغاء بند (الجنسية الفلسطينية) من وثائق السفر اللبنانية الخاصة باللاجئين الفلسطينيين الامر الذي يعني سحب اعتراف السلطات اللبنانية بالكيانية السياسية والهوية الوطنية الفلسطينية للفلسطينيين المقيمين على ارضها.

اما الانروا, فقد انخرطت هي الاخرى في مشاريع هادفة لتصفية اعمالها وخدماتها منذ اتفاق اوسلو, فقلصت موازناتها على الخدمات الصحية والتعليمية والمعاشية رغم ظروف العوز الشديد للاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان.

 

9- الاستاذ جمال الشاتي جنين فلسطين

بدأ مداخلته بالقول: (لا تستوحشوا طريق الحق لقلة المارين فيها)

ثم وجه تحية للشهداء وتابع القول: اؤكد على كل ما تقدم حول حق العودة واركز ان قرار 194 لم يكن منشئا حق العودة, بل جاء مكرسا لحق طبيعي للشعب الفلسطيني استنادا الى الاعلان العالمي لحقوق الانسان.

علينا تعزيز مقومات الصمود في مخيماتنا داخل الوطن وفي الشتات وتكريس حق العودة في الوجدان.

مع الشكر للقائمين على عقد المؤتمر.

هذا المؤتمر يأتي استكمالاً للجهود التي بذلت في اوساط اللاجئين, وليس هو الاول حول هذا الموضوع.

-       من اجل انجاح المؤتمر: اقترح تشكيل لجنة متابعة لضمان تنفيذ توصياته مع الالتفات الى ضرورة تبويب نتائجه تحت العناوين التالية: السياسي, الانساني والقانوني.

 

10- واكيم واكيم على الهاتف من الناصرة / فلسطين

قدم مداخلة مطولة تناولت استعراض الجهود الكبيرة المبذولة من قبل الفلسطينيين الذين يعيشون غلى ارضهم في فلسطين 48 من اجل حق العودة ال الديار والقرى والبلدات التي دمرها الاحتلال ومؤكدا على وحدة حركة الشعب الفلسطيني داخل الوطن وخارجه .

 

11- معتصم حمادة سوريا

تحت عنوان رؤيتنا لحق العودة قدم الاستاذ معتصم حمادة ورقة نتعرض لاهم ما ورد فيها:

        وفقا للاحصاءات الاكثر حيادية, يشكل اللاجئون الفلسطينيون نصف عدد اللاجئين في العالم وواحدة من اقدم مجموعات اللاجئين, وهو ما يؤكد ان حل قضيتهم بالعودة الى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها عام 48 هو المدخل الحقيقي لحل القضية الفلسطينية, وكل الحلول التي حاولت تجاهل قضية اللاجئين, سرعان ما فشلت.

        في قرارها رقم 181 الذي قضى بتقسيم فلسطين الى دولتين, تكون الاسرة الدولية ممثلة في الامم المتحدة مسؤولة مسؤولية مباشرة عن حل قضية اللاجئين. شكلت حركة الدفاع عن حق العودة ردا مشروعا ضد السياسات الهادفة الى اسقاط هذا الحق وقد نجحت هذه الحركة في ملء الفراغ في معركة الدفاع عن حق العودة.

        كما ان بلورة خطاب سياسي وهيكل تنظيمي لحركة حق العودة خطوة باتت ضرورية للانتقال بهذه الحركة من حالتها الابتدائية القائمة على رد الفعل الى حالتها المتقدمة القائمة على الفعل المدروس والمخطط له.

 

12- هذا وقد تليث برقيتان من  د. حيدر عبد الشافي/ غزة

13  والدكتور أحمد صدقي الدجاني/ القاهرة؛ هنأ كل منهما المؤتمر بتحقيق انعقاده واكدت البرقيتان على ان حق العودة هو جزء لا يتجزأ من النضال الوطني الفلسطيني ويشكل جوهر القضية الوطنية الفلسطينية, حيث لا حل لها دون عودة اللاجئين الى وطنهم وديارهم.

 

14- مداخلة الاستاذ أحمد يوسف الاردن/ ملخص

استعرض المواقف العربية الرسمية تجاه موضوع اللاجئين ، مركزا على شرح الوضع القانوني للاجئين في الاردن وعلاقتها بدائرة الشؤون الفلسطينية والانروا .. وعملية التجنيس للاجئي غزة في الاردن . وفي مداخلته اكدّ على ضرورة العمل الموحد لكل اللجان والاتجاهات العاملة من اجل حق العودة .. ولعل في تجربة العاملين في الاردن نموذجا ، حيث تنضوي اللجان في اطار اللجنة العليا لحق العودة .

وفي نهاية مداخلته قدم مجموعة من الاقتراحات بينها :

-       الربط المحكم بين قضية النضال من اجل حق العودة والنضال الوطني الفلسطيني العام .

-       التأكيد على دور الشبكة العالمية

- التاكيد على اهمية التمسك بالشرعية الدولية.

-       التواصل مع الشعوب الاسلامية وقواها الحية .

 

15- الاستاذ احمد ابو شاور / الاردن

وجه تحية للمؤتمر والقائمين عليه مستذكرا النضالات التاريخية للشعب الفلسطيني من اجل العودة والاستقلال الوطني كما قدم مقترحات من بينها :

-       عقد ملتقيات وطنية وشعبية من ممثلي اللاجئين في المخيمات والتجمعات الشعبية

-       الاهتمام بصورة اكبر في التواصل مع الهيئات واللجان في البلدان العربية وفلسطين وخلق اشكال من التنسيق والعمل المشترك.  

 

16- الاستاذ عبد العزيز جبر الاردن

اشهر وثيقة طابو تثبت ملكية ارض تعود لوالده وجده في فلسطين ، ثم تابع : يوجد في الاردن 13 مخيما لاتعترف الانروا بثلاثة منها ، والفلسطينيون لا يشغلون سوى عشرين مقعدا في البرلمان . طالب باختيار فلسطينيين مخلصين للقيام بحملات توعية بحق العودة مع الربط المحكم بينه وبين الاستقلال . اهمية دعم الانتفاضة والتواصل مع القوى الحية في العالم الاسلامي .

 

 

17- الاستاذ علي سليمان/ العراق

قدم مداخلة مؤثرة حول اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في العراق, مستذكرا عملية تهجيرهم عام 1948 من مدينة حيفا وقراها الى مدينة جنين, في الضفة الغربية ثم الى العراق, على امل العودة بعد انتهاء العمليات العسكرية في حينها. ويبلغ عددهم اليوم حوالي خمسة وثلاثين الف نسمة وجميعهم لا يتمتعون بخدمات الانروا مثل بقية اللاجئين في المخيمات على الرغم من حالة البؤس التي يعيشونها.

بعد الاحتلال الامريكي للعراق.. وقعت مشكلة اخرى ادت الى تشريد حوالي الف عائلة من اماكن سكناها وتجميعهم في اماكن مزدحمة.. اضافة الى شن حملة اعلامية مشبوهة ضد الوجود الفلسطيني في العراق.

وقد جرت اتصالات عديدة من جانب اللجان الشعبية التي شكلها الفلسطينيون, مع الانروا, والمؤسسات الدولية وعدد من وسائل الاعلام والقوى السياسية العراقية من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه واختتم بالقول: ان الفلسطينيين في العراق متمسكون جدا بحقهم في العودة اكثر من اي وقت آخر ولن يتنازلوا عنه ابدا.

 

18- عبد القادر ياسين/ مصر

لقد اعطى شعبنا تفويضا لكل فلسطيني بالتحرير, فيما لم يفوض احدا بالتفريط. اما حق العودة فلا يحق لأي  كان التنازل عنه, نيابة عن الشعب كله.

الارض جوهر قضيتنا الوطنية, وبالتالي فلا عودة للشعب بدون عودة الارض. مع الاهمية القصوى للتحركات السياسية والفكرية والاعلامية والقانونية والجماهيرية, في سبيل ابقاء (حق العودة) متوهجا.

تهاوي ذريعة بعض الانظمة العربية بان تمتع الفلسطينين بالحياة الاعتيادية في منافيهم يخفف من تعطشهم للعودة. ومن هنا ثمة ضرورة لمناشدة الدول العربية لمعاملة ابناء الشعب الفلسطيني على نحو يتفق مع الأخوة القومية, والغاء القيود عليهم والحواجز من امامهم في الاقامة والتنقل, والتعليم, والعمل.

في مصر نعد بتأسيس لجنة عربية لحق العودة.

 

19- الاستاذ تيسير النابلسي/ الامارات العربية المتحدة

قدم ورقة تحت عنوان: حق العودة وطريق العودة.. افكار وحلول للمناقشة, جاء في مقدمتها:

لا يكفي ان نقنع انفسنا والآخرين بحق العودة, بل لا بد ان نحدد لانفسنا وللآخرين طريق العودة وهذا يتطلب التعامل مع الواقع على الارض وما افرزه من قناعات لدى الاخرين: اي ان نضع معادلة الحق في مواجهة الواقع للخروج باسلوب يحمل طريق الحل.

        هذا وقد جاءت المداخلة تحت ثلاثة عناوين رئيسية هي:-

-         تشكيل القناعة بحق العودة في الضمير العالمي والرأي العام الدولي والمؤسسات الانسانية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية الدولية.

-         آليات توضح طريق العودة بوضع حلول ومقترحات يمكن ان يتقبلها المجتمع الدولي اي وضع معادلة الحق والواقع

-         مخاطر طرح موضوع عودة اللاجئين الفلسطينيين لعام 48 الى وطنهم في أية محادثات تتم الآن لوضع حلول للقضية الفلسطينية مع العدو الاسرائيلي.

واختتم مداخلته بمطالبة المؤتمر بانشاء مرجعية فلسطينية وعربية للحفاظ على حق العودة ومتابعة ملفه بالتنسيق مع م. ت. ف وفق الثوابت الوطنية الفلسطينية.

 

20- الاستاذ موسى الهندي /  21- د. خالد الترعاني - الولايات المتحدة الامريكية

تقدما باقتراح خطة عمل في الولايات المتحدة تقوم على ما يلي:

1-   المشاركة في بنية نشاط المجتمع الشعبي الامريكي مثل مناهضي الحرب والعولمة, والمشاركة في كافة الائتلافات الاخرى حتى يصبح حق العودة جزءا من برامجها, ومثال على ذلك حملة العدالة المتحركة: باص متنقل في ارجاء الولايات المتحدة واجراء حوارات متواصلة.

2-   حملة وقف الاستثمارات وسحبها, وقد بدأنا بها قبل عامين ونتابعها, وتهدف الى وقف الاستثمارات في الشركات العاملة في اسرائيل ثم الدعوة لمقاطعة الشركات التي استثمرت في اسرائيل.

3-   على الصعيد الاعلامي: استثمار كل وسائل الاعلام والكتابة بالانجليزية حتى يصل الخطاب للمواطن الامريكي.

4-   التواصل مع الوطن من خلال تقديم مساعدات لاغراض تنموية انسانية, واقامة مركز ثقافي لانتاج الدراسات والوثائق المتعلقة بحق العودة.

5-   اقامة لجان امريكية للتضامن مع الشعب الفلسطيني وحق العودة.

 

20- مغير الهندي/ كندا

التأكيد على تأطير جهود الجاليات في موضوع العودة, وضرورة ايجاد آليات لمساعدة جميع المجموعات العاملة في مختلف انحاء العالم.. نريد من هذا المؤتمر ان يكون جهازا يعطي القوة لجميع اللجان العاملة.

21- د. عائد احمد / السويد

استفسار عن طبيعة الحضور هل هو تمثيلي؟

واستفسار آخر حول كيفية تشكيل اللجنة التحضيرية. يجب ان تشكل لجان عربية مساندة, كما يجب التنبه الى اشراك جيل الشباب من الفلسطينيين. اشارة الى وجود اربعين الف فلسطيني في السويد. مع التظاهر ضد وثيقة جنيف والخروج بآليات تضمن استمرارية العمل من اجل حق العودة.

 

22- الاستاذ سعد النونو/ سويسرا

عقدت مؤتمرات كثيرة لحق العودة, وعليه لا ندعي اننا نحن اصحاب المؤتمر الاول. اقتراح باعتماد خطاب اللجنة التحضيرية مرجعية وثائقية للمؤتمر. اقتراحات:

-         ان يكون هذا المؤتمر لبنة اساسية لاقامة الفدرالية الدولية لحق الشعب الفلسطيني بالعودة, وتكون الفدرالية هي المرجعية العليا لكافة النشاطات الفلسطينية المتعلقة بهذا الموضوع.

على ان تتألف الفدرالية من كل المؤسسات والفعاليات الفلسطينية النشطة في انحاء العالم ويكون لها الحق في التصدي لكل محاولات الالتفاف على حق العودة. ميثاق الفدرالية هو اعلان تأكيد حق الشعب الفلسطيني في العودة واعتماد شعار: (حق العودة مقدس وقانوني وممكن مع اضافة قادم).

-         تحديد ارشيف لذاكرة ومستقبل العمل في مجال حق العودة للاجيال القادمة.

-         تحديد اشتراك سنوي لكل مؤسسة تشارك في الفدرالية.

 

23- ماجد الزير / لندن

الطرف الاسرائيلي رسخ في الذهن الغربي ان حق العودة لا يمكن تطبيقه وعليه يصبح من الضروري استدعاء كل نقاط القوة من اجل كسر هذه النظرية .الجالية الفلسطينية لها الدور الاخطر في نجاح خطتنا هذه. حركة اللاجئين الفلسطينيين في امريكا واوروبا ستسهم في كسر النظرية المشار اليها . الان في المصطلح الغربي ثبت لفظ العودة اضافة الى النكبة .

كل من يسقط حق العودة فهو لا يمثل الا نفسه.

 

24- د. جهاد موسى / اسبانيا 

مطلب ميكانيزم عمل قابل للتطور سجلنا مؤسسة اسبانية شقيقة لمؤسسة حق العودة . من الضروري تأييد ودعم مشروع هذا المؤتمر خصوصا وانه يأتي بعد اتفاق جنيف . ثم تلا رسالة من رئيس الجالية الفلسطينية في برشلونة د. راضي الشعيبي ، دعا فيها الى انتزاع حق العودة انتزاعا والى دعم الانتفاضة ورفض فكرة التوطين وتوحيد الثقافة الوطنية واجبار القيادة الفلسطينية على الانصات لرأي الشعب الفلسطيني في المنافي فضلا عن الداخل ايضا.

 

25- الاستاذ رجب شملخ / بريطانيا

ترحيب بعقد المؤتمر . تحذير من المنتدى العربي اليهودي الذي تاسس قبل ثلاثة اشهر ، في الوقت الذي سيحضر فيه السفراء المؤتمر الذي سيعقده هذا المنتدى . ذكّر بوجود خمسة عشرة مؤسسة تعمل من اجل القضية الفلسطينية في بريطانيا وطالب العمل على توحيدها تحت شعار " حق العودة " الجامع لكل فئات الشعب الفلسطيني.

 

26- الاستاذ عبد الجواد صالح رام الله / فلسطين

 تثنية على اقتراح الفدرالية المقدم من الاخ سعد النونو . اقتراح بتدريب 100 الى 200 شاب وشابة على تعليم ثقافة العودة . معركة العودة تجري داخل الوطن المحتل بصورة كبيرة . مناهج السلطة فيها مسّ للكثير من القضايا والثوابت . مشروع الدستور الفلسطيني فيه تنازل عن حق العودة .

 

27- د. عادل سمارة / رام الله فلسطين

الالتزام بالقرارات الدولية وليس بالقانون الدولي . حق العودة حق جماعي اولا ثم فردي للذي يملك اولا يملك . لا يجب ان يتم التعامل مع التعويض الا بعد احقاق حق العودة. اشارة الى اهمية العمل في الولايات المتحدة الامريكية . اقترح منظمات قاعدية بدل مؤسسات مجتمع مدني . كل فلسطيني يترأس مؤسسة ممولة من الخارج يجب ان لا يأخذ موقعا في القيادة الفلسطينية .

 

28- الاستاذ عبد المجيد دنديس / الاردن

قدم ورقة نشير الى ابرز ما جاء فيها : التدقيق في مضمون خطاب العودة بابعاده الثقافية والسياسية والقانونية تحديدا ثقافة العودة نقيضا لحالة الاحباط . مقترحات 1- احياء المناسبات المرتبطة بالعودة 2- اصدار نشرة فصلية 3اقامة معسكر شبابي والاستفادة من كل وسائل الاعلام والاتصال 4- توثيق الصلة مع وكالة الغوث وتفعيل دور المؤسسات والاطر الشعبية 5- التوجه من خلال مؤسسة الجامعة العربية لتضمين المناهج التربوية مواد عن حق العودة 6- عقد مؤتمر شعبي عربي للتواصل مع الشعوب العربية والاسلامية 7- اعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية 8- اهمية برنامج التاريخ الشفوي للذاكرة الفلسطينية ، نمتلك شهادات تدحض ادعاءات خليل الشقاقي.*****(5)

 

29- الاستاذ جميل ابو بكر / الاردن

التركيز على ثقافة العودة ضرورة البعد عن العمل الاستعراضي . الامل جزء من المقاومة توثيق الخبرات في مجال حق العودة  . المقاومة تغذي هذا الجهد ، وهذا الجهد مغذي للمقاومة .. مع عقد مؤتمرات قطرية واقليمية . في المؤتمر القادم : ضرورة مراجعة الانجازات وتطوير خطة عمل قادمة .

 

30- انتصار مرعي / سوريا

تنسيق جهود المؤسسات والهيئات العاملة في مجال حق العودة . تحديد المناسبات الوطنية واحيائها : 15 ايار ، 30 اذار ، 29 تشرين اول . تنشيط مؤسسات المجتمع المدني وتكريس ثقافة العودة ، والاستفادة من وسائل الاعلام . تطوير الدراسات حول موضوع اللاجئين .

 

31- د. اسعد ابو شرخ / غزة / فلسطين

مصطلح ممكن ادخله د. ابو ستة الى الثقافة الفلسطينية . هناك عمل علمي لاختراق العقل الفلسطيني والسيطرة عليه واحتلاله ودفعه الى التنازل عن حق العودة ، مع مقاطعة وتجريم اي تنازل عن حق العودة قائمة لمن يتنازل وشرف لمن يدافع عن حق العودة . مطالبة المجلس التشريعي والوطني لطرد كل من يتنازل عن حق العودة .

 

32- الاستاذ سعود ابو محفوظ / الاردن

اشارة الى ضرورة دراسة التجربة الارمنية . ربط حق العودة بالقدس." هذا وقدم الاستاذ ابو محفوظ شرحا واسعا وتعقيبا على فيلم وثائقي عن القدس ، عرض في نهاية اعمال المؤتمر "

 

 33- مروة قاسم / غزة/ فلسطين

شطب حق العودة يعني شطب الهوية السياسية للشعب الفلسطيني ، آليات العمل من اجل العودة لا زالت ضبابية وهناك لبس سياسي مع توجيه رسالة للمفاوض الفلسطيني تدعو للتمسك بحق العودة .

 

34- الاستاذ خالد حسنين / الاردن

 لو فرضنا ان المعوقات ستزداد امام عودة اللاجئين الفلسطينيين ، فسنعود ولو تحت خيمة ، قضية العودة قضية مبدأ قبل كل شيء الاسئلة الصعبة لم تطرح بعد ، من مثل ما هي عوامل الصمود لدى اللاجىء ؟

 

35- الاستاذ رفيق المالحي / الاردن

مع اشاعة ثقافة العودة ، مع ان يتضمن البيان الختامي وضوحا حول شرعية التمثيل. وضع آلية تمويل .

36- د. وليد حمامي / غزة / فلسطين

استشهد بمواقف اشخاص ومؤسسات ودول حيال قضية عودة اللاجئين .

 

37- الاستاذ عبد العزيز العطي / الاردن 

تثمين لجهود د. ابو ستة واعضاء اللجنة التحضيرية . قدم قراءة تاريخية لموضوع حق العودة ، واشار الى اول تحرك شعبي فلسطيني عام 1949 من اجل حق العودة ، وكان مشاركا في هذا التحرك .

 

38- الاستاذ نبيل السهلي / سوريا

الحركة الصهيونية  خططت لمائة عام لانشاء الدولة العبرية تقديم توصيتين 1) انشاء بنك معلومات وموقع الكتروني 2) توثيق شهادات من اللاجئين من كافة مناطق اللجوء حول المجازر . ثم توزيع المهام حسب القدرات .

39- د. سعيد ابو ميزر / الاردن

اوراق العمل لم توضح البعد السياسي وعنوانه م.ت.ف والقوى الفاعلة على الارض مثل حماس والجهاد علينا ان نحسن تقديم انفسنا والتحرك على الساحات العربية والدولية ومنظمات حقوق الانسان ، التمسك بحق العودة خط احمر ولا رجعة عنه .

40- خالدات حسين / لبنان

مطالبة بان يصدر عن المؤتمر موقف محدد مما يجري وتابعت :- تتم مواجهة التحديات عبر الانشطة التي تبرز اصرار الفلسطينيين على العودة الى وطنهم وتمسكهم بهذا الحق مع المبادرة الى حملة تواقيع واحياء وثيقة الشرف .

 

41- الاستاذ خليل السيد / الاردن

قدم مقترحات 1- صدور كراس عن نتائج اعمال المؤتمر 2- تشكيل لجان متابعة في كل قرية ومدينة وربط اللجان بالمؤتمر .3- رفع دعوى قانونية على اسرائيل والحكومات التي اضرت بالقضية الوطنية 4- دورية انعقاد المؤتمر كل سنتين 5- استحداث لجنة معنية بالشؤون الادارية  .

42- الاستاذ جمال ابو حبل غزة / فلسطين

مطالبة بايجاد آليات عمل اشارة الى تجربة عملية ممتازة في المناطق المحتلة في تشكيل اللجان وعقد المؤتمرات . مطالبة بالتواصل مع الجاليات الفلسطينية خارج الوطن . اشارة الى حالة الفقر الشديد للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة ومع ذلك فهم متمسكون جدا بحق العودة والنضال من اجل هذا الحق ..

 43- الاستاذ خليل رضوان / الاردن

مطالبة بجدولة الاقتراحات حسب الامكانيات . التعبئة بموضوع حق العودة. تحصين الجيل الجديد . ربط الموضوع بالقرارات الدولية وتحديدا قرار 194 .

 

44- الاستاذ كاظم عايش / الاردن

مطالبة بميثاق لحق العودة ولوائح داخلية ذات مهمات . التعامل مع كل النتاج الفكري والثقافي فيما يتعلق بالعودة .

 45- الاستاذ ابراهيم الدلقموني / الاردن : مطالبة بتجديد اتجاهات عمل وايجاد هيكلية وبرنامج عمل .

  

هذا وقد عقدت سبع جلسات خلال المؤتمر الذي استمر يومين وادار هذه الجلسات ستة مشاركين من اعضاء اللجنة التحضيرية واعضاء المؤتمر .

ننوه الى ان الملخصّات الواردة تعبّر عن ابرز الافكار والاقتراحات المقدمة وليست تسجيلا حرفيا لجميع المداخلات ، حيث قدم عدد واسع من المشاركين اكثر من مداخلة اثناء الجلسات المفتوحة المخصصة للمناقشات العامة والملفت للنظر حقا هو الميل العام لتقديم مقترحات عملية وآليات قابلة للتطبيق والبحث في سبل تطوير حركة المجتمع المدني الفلسطينية في مواجهة سياسات الشطب والاحتواء والغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين .

 

مرفقــات :

1- البيان الختامي

2-   وثيقة المائة

3-    لائحة وثائق مطبوعات وزعت اثناء المؤتمر .

 

مرفق رقم 3

 

وثائق مطبوعات وابحاث وزعت اثناء المؤتمر تعود الى بعض المراكز المتخصصة بشؤون اللاجئين الفلسطينيين او نشطاء عاملون في لجان حق العودة في المواقع المختلفة :-

1-    خارطة نكبة فلسطين اعداد د. سلمان ابو ستة

2-    فيلم بعنوان جنين جنين - ، ومجلة صادرة عن مركز العودة لندن ، ومطوية مركز العودة لندن

3-    مجلة من ستة اجزاء متخصصة في اوضاع اللاجئين الفلسطينيين : صادرة عن مجموعة 194 دمشق .

4-    ورقة من ست صفحات بعنوان ، حق العودة وطريق العودة : افكار وحلول للمناقشة د. تيسير النابلسي .

5-    ورقة من ثلاث صفحات بعنوان حركة العودة في سوريا : اعداد رجا ديب

6-    ورقة من سبع صفحات بعنوان المرأة الفلسطينية في لبنان الواقع والتحديات اعداد خالدات حسين.

7-    ورقة من ست صفحات بعنوان اللاجئون في سوريا حقائق ومؤشرات اساسية ( 1948-2003) اعداد نبيل محمود السهلي .

8-    ورقة من ثلاثين صفحة بعنوان : اللاجئون في الاردن صادرة ن اللجنة العليا لحق العودة

9-    ورقة من عشرصفحات بعنوان : اللاجئون في الاردن واقع ومهمات عبد المجيد دنديس.

10-كتاب بعنوان اللاجئون الفلسطينيون في لبنان سهيل الناطور .

 

 

 

::Statements ::Articles ::Events ::Books ::Media  ::Links ::Maps                  Return Home